الحلقة نيوز

الحلقة نيوز

#
#

إدمان فورتنايت : عندما يتجاوز الهوس حدوده

fortnite

fortnite

إدمان فورتنايت

 نشرت عدة مواقع في بداية يونيو 2018، قصة فتاة تبلغ تسع سنوات، تتلقى علاجًا لإدمانهافورتنايت fortnite، ما أدى إلى انتشار حصص من برامج تلفزيونية تقدم للآباء نصائح وتوجيهات في حال ما إذا كان أطفالهم يعانون من حالة مشابهة، وأشار عدد منها إلى فورنايت تحديدًا. فما قول علم النفس بخصوص ذلك؟

في عام 2018، اعترفت «منظمة الصحة العالمية» باضطرابألعاب الفيديو، ومنها لعبة فورتنايتوتزامن ذلك مع ظهور مقالات تزعم أن اضطراب ألعاب الفيديو قابل للعلاج لدى الخدمة الوطنية الصحية في بريطانيا.

لكن المشكلة ليست كما تبدو. فوفقًا للطبيب النفسي ومدير البحث العلمي في معهد أوكسفورد للإنترنت، البروفيسور «آندرو برزيبليسكي»، ليس إدمان ألعاب الفيديو شيئًا راسخًا في علم النفس حاليًّا. هناك ما يسمى اضطراب ألعاب الإنترنت، لكنه مجرد مقترح، ويحتاج إلى مزيد من الدراسة.

ما يجعل فورتنايت شعبية للغاية، ليس أنها تحتوي على ميكانزمات إدمانية، بل لأنها مجانية، ويمكنك أن تلعبها في أي مكان.

 

هكذا لا يمكنك أن تتجه إلى الطبيب النفسي وتقول إنك تعاني من اضطراب ألعاب الفيديو وترغب في العلاج.

يشرح برزيبيلسكي أن «العاملين في مجال الصحافة يسيئون فهم التفاصيل الأساسية لما يحصل الآن»، وإدراج منظمة الصحة العالمية ألعاب الفيديو ضمن مسببات الاضطراب، يعني أننا دخلنا في مرحلة من البحث تسهم فيها منظمات الصحة في أمريكا والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، بالمعلومات والدراسات خلال العامين المقبلين.

يؤكد برزيبيلسكي كذلك أهمية اللغة. فعندما يتحدث الناس عن إدمان الألعاب، يستعملون هذا المصطلح في معناه العام. لكن الإدمان يشير إلى أن هنا شيئًا ما يجعل الأداة نفسها إدمانية. يقول البروفيسور: إن ما يجعل فورتنايت شعبية للغاية، ليس أنها تحتوي على ميكانزمات إدمانية مثل شراء علب الجوائز العشوائية. بل لأن اللعبة مجانية، ولست بحاجة إلى وحدة تحكُّم حتى تلعبها، إذ يمكنك أن تلعبها في أي مكان على هاتفك.

وفقًا له، ليس هناك شيء مميز بخصوص اللعبة، من وجهة نظر عالم نفس، حتى نقلق بشأنه.

 

الصور الاولى المسربة لهواتف سامسونج Galaxy A70 وGalaxy 

#

مواضيع ذات صلة