الحلقة نيوز

الحلقة نيوز

بوتين: عاقبونا ولم يعاقبوا السعودية لقتلها جمال خاشقجي!

بوتين

بوتين

شن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، هجوما على الدول التي عاقبت روسيا اثر محاولة اغتيال العمل الروسي السابق سيرغي سكريبال، في الوقت الذي لم يتم فرض عقوبات على السعودية بعد جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.

ويأتي انتقادفلاديمير بوتين لعدم معاقبة الذين أمروا وقتلوا خاشقجي، في الوقت الذي تستمر به العقوبات على روسيا، إثر محاولة اغتيال العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال.

وقال بوتين في تصريحات صحفية: "خاشقجي قُتل وهذا أمر واضح واعترف به الجميع، بينما سكريبال حي يرزق ومع ذلك اتخذت بحق روسيا عقوبات كثيرة، أما في حالة خاشقجي فصمت مطبق".

وحتى الآن لم تفرض عقوبات على السعودية أو ولي عهدها محمد بن سلمان، الذي بينت الاستخبارات الأمريكية أنه أمر بقتل الصحفي السعودي خاشقجي.

واعترض الرئيس الروسي على استمرار العقوبات ضد بلاده إثر تسميم سكريبال، وفرض أخرى جديدة، وترك من قتلوا خاشقجي حتى الآن.

آخر العقوبات التي فرضت ضد روسيا كانت أمس الأربعاء، من قبل الولايات المتحدة، وطالت 15 عميلاً بينهم اثنان متهمان بالمسؤولية عن تسميم سكريبال وابنته يوليا بداية مارس 2018، في سالسبوري جنوب إنجلترا.

وبعد تسميم سكريبال، اتفق الغرب مع التقييم البريطاني الذي يشير إلى مسؤولية المخابرات العسكرية الروسية، وشنت الدول الغربية أكبر حملة ضد روسيا.

ووصف الرئيس الروسي، سكريبال بأنه "حقير" خان وطنه، ونفت روسيا بشدةٍ أي دور لها في حادثة تسميمه.

وفي قضية اغتيال خاشقجي، طالب مجلس الشيوخ الأمريكي بفرض عقوبات على السعودية وبن سلمان ومنع بيعهم الأسلحة، وقطع العلاقات مع كل من تورط في عملية الاغتيال. 

واغتيال خاشقجي كان في قنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية، بالثاني من أكتوبر الماضي، وشارك في تنفيذه 18 سعودياً مقربون من ولي العهد. وقبض عليهم في السعودية ويجري التحقيق معهم، وفق ما بينت السلطات هناك. 

فيما لا يزال ولي العهد السعودي في صدارة القضية عقب تأكيد ضلوعه في الجريمة التي وُصفت بـ"البشعة".

من جهة أخرى، علق بوتين على الانسحاب الأمريكي من سوريا، قائلاً: أتفق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى حد كبير أن "داعش" هزم في سوريا، وتابع: "لم نر بعد أي علامات على الانسحاب".

وتشير تقارير متواترة الى تورطولي العهد السعودي محمد بن سلمان في جريمة قتل جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول التي ذهب اليها للحصول على ورقة رسمية لاتمام زواجه من خطيبته التركية خديجة جنكيز

مواضيع ذات صلة