الحلقة نيوز

الحلقة نيوز

اهم محطات حياة رجل الاعمال حسين سالم

محطات حياة حسين سالم.jpg

محطات حياة حسين سالم.jpg

مرت حياة رجل الاعمال المصري الشهير حسين سالم بالكثير من المحطات خلال رحلة حياته التي انتهت بوفاته عن عمر يناهز الخامسة الثمانين في العاصمة الاسبانية مدريد.

كان حياة حسين سالم مثيرة ربما منذ ولادته وحتى عمله بجهاز المخابرات العامة وعمله في مجال الاعمال واستغلاله لنفوذه، ومشاريعيه في شرم الشيخ وصولا الى  ثورة 25 يناير 2011 وهروبه إلى إسبانيا ومن ثم التصالح مع الدولة مقابل التنازل عن جزء كبير من ثروته.

بداية  رحلة حسين سالم

 

- ولد حسين سالم في 11 نوفمبر عام 1933.

- التحق في بداية حياته بالقوات الجوية المصرية وعمل ضابطًا بالمخابرات العامة.

- يعد سالم أحد أبرز مؤسسي مدينة شرم الشيخ، وذلك لأنه أول من استثمر فيها عام 1982.

- كان أحد المقربين من الرئيس الأسبق حسني مبارك.

 

هروب حسين سالم من مصر

 

- هرب سالم إلى إسبانيا في أعقاب ثورة 25 يناير 2011 وتنحي مبارك عن الحكم.

- طالبت مصر إسبانيا بتسليمه رغم حصوله على الجنسية الإسبانية عام 2008 على خلفية اتهامه في قضايا رشوة وغسيل أموال واستيلاء على المال العام.

- ألقي القبض عليه في إسبانيا في يونيو 2011 وخضع للمحاكمة أمام محكمة مدريد.

- أطلقت محكمة مدريد سراحه بكفالة مالية.

- صدر حكم غيابي عليه وأولاده في أكتوبر 2011 بالسجن 7 أعوام بتهمة غسيل الأموال.

- صدر ضده حكم غيابي آخر في مارس 2012 بالسجن 15 عامًا بعد إدانته في قضية تصدير الغاز إلى اسرائيل بأقل من أسعاره العالمية وإهدار المال العام.

- صدر ضده ونجله حكم بالسجن المشدد 15 عامًا لكل منهما في الاستيلاء على 35 فدانًا من أراضي الدولة.

- وافقت محكمة إسبانية في مايو 2012 على تسليمه وأولاده إلى مصر لمثولهم للمحاكمة، ولكن تم تعليق القرار حتى الفصل في الدعوى التي رفعها مدعيًا أن قرار تسليمه ينتهك حقوقه الدستورية.

- صدر ضده وأولاده حكم في سبتمبر عام 2014 بالسجن 10 سنوات لكل منهم في قضية تتعلق ببيع الكهرباء بالأمر المباشر.

براءة حسين سالم 

 

- برأ القضاء حسين سالم في فبراير 2015، إلى جانب سامح فهمي، وزير البترول الأسبق و5 متهمين آخرين في قضية تصدير الغاز لإسرائيل.

التصالح

- توصل حسين سالم إلى اتفاق مع الدولة بعد مفاوضات مستمرة من 2013 للتصالح في قضايا اتهامه بالفساد مقابل تنازله عن 75% من إجمالي ثروته وممتلكاته.

- وفقًا للتصالح تم وقف قرار الضبط والوضع على قوائم ترقب الوصول لسالم وأسرته داخل مصر وخارجها، ورفع أسمائهم من قوائم تجميد الأموال بالخارج.

- مكن التصالح حسين سالم وأولاده من إعادة الإجراءات في الدعاوى القضائية التي صدرت فيها أحكام غيابية ضدهم.

 

وبهذا تكون قد طويت كل صفحات رحلة حسين سالم التي كانت مليئة بالاثارة وتصدر الاخبار لفترات طويلة فهل سينسى الشعب المصري حسين سالم واثره المباشر وغير المباشر فيما يمثله حسين سالم من طبقه كانت تحكمه في يوم من الايام.

مواضيع ذات صلة