الحلقة نيوز

الحلقة نيوز

لأول مرة منذ اعدامه

حفيده صدام حسين تكشف عن سر قديم في حياته

حفيدة صدام حرير حسين كامل.jpg

حفيدة صدام حرير حسين كامل.jpg

خرجت حفيدة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين  حرير حسين كامل الى النور بكتاب جديد تحت اسم " حفيدة صدام"، كشفت بين طياته عن اسرار من الايام الاخيرة لجدها الراحل قبيل اعدامه.

 

 

وذكرت حرير حسين كامل خلال مقابلة تلفزيونية على  قناة "RT"، الروسية الناطقة بالعربية تحدثت فيه لأول مرة، عن كواليس ما وصفته بـ"الغارة الغادرة" غير المتوقعة، التي شنها الجيش الأمريكي على مزرعة الدورة، حيث كانت تتواجد والدتها، رغد صدام حسين، خلال الغزو.

وأضافت: "كان قرار والدتي (رغد صدام)، بالذهاب إلى مزرعة الدورة، لأننا لم نتوقع أن يكون العدو الأمريكي بمثل هذا الإجرام"، بحسب وصفها.

وأوضحت أننا "اعتدنا على الفوضى التي تحدثها الحروب، ولم نكن نتوقع أن يتم استهداف عائلة بها اثنتان من النساء وتسعة من الأطفال في مزرعة الدورة بغارات جوية أمريكية، رغم أنهم يعرفون أننا موجودين في تلك المزرعة.

وكشفت حفيدة صدام عن رسالة جدها لهم خلال الحرب، وكيف أصر الرئيس العراقي الراحل أن يتم التعامل معهم خلال تلك الظروف الصعبة.

وتابعت قائلة : "تحدث معنا صدام حسين خلال الحرب، وقال لنا: ما سيجري مع العراقيين سيجري معكم، لن يكون لكم أي مميزات مختلفة عما يجري مع العراقيين"، منوهة أنه "لم نكن نحمل حينها أي جوازات سفر، ولا جوازات سفر دبلوماسية، وهو ما صعب مهمتنا إلى حد كبير".

وكشفت أيضا في اللقاء عن خطة والدتها، رغد صدام، من أجل الهروب من العراق، عقب سقوط بغداد قائلة : "شاهدنا الموت بحد ذاته خلال هروبنا من العراق، لم يكن هناك أي خطط مسبقة حول عملية الهروب".

كما أشارت إلى أنه: "اعتمدنا على أصدقائنا ومن يحبنا ويحب صدام حسين والعراقيين، وخططنا كلها كانت ارتجالية بدون تخطيط".

وأوضحت حفيدة صدام أنه: "في لحظة ما، قررت نساء العائلة أن يكون لها الكلمة، بعدما اختلفت الوجوه والتعامل خلال الحرب، حتى نتمكن من إنقاذ تلك العائلة".

وفي حديثها قالت: "قررت النساء وعلى رأسهم رغد صدام حسين، التي كانت صاحبت الفكرة الأولى، أن نتفرق ويعتمد كل شخص منا على الشخص الذي يثق فيه".

وتابعت: "لم يكن قرار والدتي رغد فقط، بل كان قرار نساء العائلة كلهن، لكن والدتي كانت صاحبة الفكرة الأولى، حتى لا نكون لقمة مستساغة في يد العدو".

كما كشفت أيضا عن تلقي والدتها رغد صدام، دعوة سرية من جلال طالباني، الرئيس العراقي الراحل، باللجوء إلى إقليم كردستان، وتوفير الحماية لها وللعائلة، حيث لم تقبل دعوة طالباني، ليس شكا في نواياه، ولكن لأنه قرار لم يكن جيد أمنيا في حينها.

 وأشارت حفيدة صدام إلى أن والدتها رغد ، تجهز مفاجأة أخرى، حيث تنوي كتابة مذكراتها أيضا، والتي ستكشف فيها المزيد من التفاصيل والحقائق الجديدة كليا حول تلك الحقبة من تاريخ العراق الذي هناك محاولات لتشويهه.

وكانت حرير حسين كامل طرحت كتابا بعنوان "حفيدة صدام"، والذي تناولت فيه  الكثير من أسرار بيت الرئيس الراحل ونساء العائلة والأخوات، كما أنها تروي من خلاله ذكرياتها مع جدها. 
 

 

 

 

 

 

مواضيع ذات صلة